حقوق الإنسان – اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام (2017.10.10)

بمناسبة اليوم العالمي الخامس عشر لمناهضة عقوبة الإعدام، والذكرى السنوية الأربعين لآخر عملية
إعدام في فرنسا، تذكّر فرنسا بتمسكها بإلغاء عقوبة الإعدام في العالم.

وتعارض فرنسا تنفيذ عقوبة الإعدام أياً كان المكان والظروف، وهي تعمل من أجل إلغاء هذا القصاص الجائر وغير الإنساني وغير الفعال في العالم، وتدعو جميع الدول التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام إلى وقف العمل بها ريثما تُلغى نهائياً.

ونحَيي قرار منغوليا بالإلغاء النهائي لعقوبة الإعدام الذي دخل حيز النفاذ في 1 تموز/يوليو 2017، كما نحَيي تعهد رئيس غامبيا، أداما بارو، أمام الأمم المتحدة في 21 أيلول/سبتمبر بإلغاء هذه العقوبة، وكذلك نحَيي إلغاء عقوبة الإعدام في عام 2016 في كل من بنن وناورو، واعتماد غينيا لقانون جنائي جديد لا تتضمن أحكامه هذا القصاص.

ونحن نعرب عن قلقنا إزاء اللجوء المستمر لعقوبة الإعدام ولا سيما في الصين وإيران والمملكة العربية السعودية وباكستان والعراق والولايات المتحدة الأمريكية، وإزاء استئناف الإعدامات في نيجيريا والبحرين والكويت والأردن. وفرنسا قلقة أيضاً من رغبة السلطات في الفلبين بإعادة العمل بعقوبة الإعدام بعد إلغائها في عام 2006.

واحتفالاً بهذه المناسبة، ستنظَّم سلسلة من المقابلات المتلفزة في مقر وزارة أوروبا والشؤون الخارجية في 10 تشرين الأول/أكتوبر اعتباراً من الساعة السادسة مساءً، وستُنقل مباشرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وستتمحور المقابلات حول موضوع عقوبة الإعدام والفقر، وستُغنيها شهادات كل من المحامية الهندية، السيدة شريا راستوجي؛ والسيد يواكيم خوسيه مارتينز وهو محكوم سابق بالإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية أُعلنت براءته؛ والسيد الطيب بالصادق محامي ماهر المناعي وهو تونسي محكوم سابق بالإعدام؛ والسيد أوربين يامايجو، منسق ائتلاف مناهضة عقوبة الإعدام في بوركينا فاسو. ويمكن متابعة هذه المقابلات على موقع الفيس بوك عبر الرابط التالي:

https://www.facebook.com/events/172375909979392.

وستقام محاضرة مفتوحة للجمهور صبيحة اليوم نفسه، بمشاركة المتحدثين عينهم، ومن تنظيم المجلس الوطني لنقابة المحامين بالشراكة مع رابطة "معاً لمناهضة عقوبة الإعدام"، والمنظمة الدولية للفرنكفونية ووزارة أوروبا والشؤون الخارجية.

روابط هامة

خريطة الموقع