فييت نام

ما زال التزام فرنسا بالمساعدة الإنمائية قويا في فييت نام، إذ ما انفكت فرنسا تحتل المرتبة الثانية تاريخيا في قائمة المانحين الثنائيين لفييت نام بعد اليابان، وقد بلغت قيمة هذه المساعدة المتراكمة 1,7 مليار يورو منذ عام 1993. كما يسجّل التعاون المالي زخما (تتبوأ فييت نام المرتبة الثالثة في قائمة متلقي التمويل الفرنسي، مع تمويل مشاريع بقيمة تجاوزت 350 مليون يورو من صندوق الاحتياطي للبلدان الناشئة منذ عام 2006).

وكانت فرنسا تتصدر قائمة المستثمرين الغربيين في فييت نام حتى مدة وجيزة، سواء فيما يخص تدفق الاستثمارات أو مخزونها. أما اليوم فتحتل فرنسا المركز الثالث من بين المستثمرين الأوروبيين والمرتبة السادسة عشرة على الصعيد العالمي قياسا بمخزون تراخيص الاستثمار (مخزون قدره 3 مليارات دولار أمريكي). ويستثمر ثلثي الاستثمارات الفرنسية تقريبا في قطاع الخدمات، وخمسها في الصناعة (المياه والغاز والكهرباء)، و 7% في الزراعة، و 5% في البيع بالتجزئة.

غير أن علاقاتنا الاقتصادية تبدو غير متوازنة وبعيدة عن تحقيق القدرات الكامنة فيها، فمع أن صادراتنا إلى فييت نام سجّلت نموا متواضعا (1.5 مليار يورو في عام 2016) يواصل العجز في ميزاننا التجاري التفاقم (3 مليار يورو في عام 2016 مقارنة بقيمة 2,7 مليار يورو في عام 2015) نظرا إلى حجم وارداتنا (4.5 مليار يورو في عام 2016) من فييت نام (خصوصا منتجات النسيج والأحذية، والأغراض الرياضية، والهواتف النقّالة). وتتكون صادراتنا إلى فييت نام من الطائرات والأدوية والأغذية الزراعية.

وتبلغ حصة السوق الفرنسية زهاء 0,8%.

وهناك 300 منشأة فرنسية تقريبا حاضرة في فييت نام بصيغة شركات أو مكاتب تمثيلية أو شركات مشتركة (زهاء 000 26 وظيفة).

للمزيد من التحليلات والاحصاءات انظر الرابط التالي: http://www.tresor.economie.gouv.fr/pays/vietnam

تم تحديث هذه الصفحة في 2017/03/01

خريطة الموقع