نزع السلاح - الذكرى السنوية العشرون لاتفاقية أوتاوا (18 أيلول/سبتمبر 2017)

كان اعتماد اتفاقية أوتاوا لحظر الألغام المضادة للأفراد منذ عشرين عامًا خطوة أساسية في مسار التخلّص من هذا السلاح الذي يتسبب بأضرار بشرية بليغة في خلال النزاعات وبعد انتهائها ويقف عائقًا بوجه النمو.

وتحدد هذه الاتفاقية قاعدة واضحة وبسيطة تقتضي حظر استعمال الألغام المضادة للأفراد واستحداثها وإنتاجها وتخزينها ونقلها على نحو كامل.

ودخلت اتفاقية أوتاوا حيز النفاذ في عام 1999 وباتت تضم اليوم 162 دولة طرف، وأصبح استعمال الألغام المضادة للأفراد وعدد الضحايا يسجّلان تراجعًا. وأتاحت الاتفاقية أيضًا إحراز تقدم ملحوظ على صعيد خفض الإنتاج وتطهير الأراضي من الألغام وإذكاء الوعي لدى السكان والحكومات، ففي خلال عشرين عامًا دُمّر أكثر من 49 مليون لغم.

وحرصت فرنسا على تنفيذ هذه الاتفاقية في أقرب وقت ممكن، لا سيّما من خلال الانتهاء من تدمير مخزوناتها في عام 1999 وتطهير أراضيها من الألغام في عام 2008. وتعمل حاليًا جاهدة من أجل تعميم اتفاقية أوتاوا وتدعو الدول التي لم تنضم إليها بعد إلى الانضمام إليها. وإننا نخصص سنويًا مبالغ ضخمة من أجل مساندة البلدان المتضررة والتعاون معها لا سيّما في مجال التدريب على نزع الألغام.

خريطة الموقع