كوريا الشمالية - إطلاق صاروخ (15 أيلول/سبتمبر 2017)

تدين فرنسا بأشد العبارات إطلاق كوريا الشمالية الليلة الماضية صاروخًا تسياريًا فوق الأراضي اليابانية، وتعرب مجددًا عن تضامنها مع شركائها الآسيويين.

فالبرنامج النووي والتسياري الذي يقوده النظام الكوري الشمالي والذي يخرق التزامات كوريا الشمالية الدولية يهدد أمن بلدان المنطقة والمجتمع الدولي.

ويستدعي هذا البرنامج ردًا حازمًا من المجتمع الدولي من أجل صون نظام عدم انتشار الأسلحة والقاعدة القانونية، فضلًا عن السلام والأمن الدوليين. وستناقش الجمعية العامة للأمم المتحدة هذه المسألة.

وأبدى مجلس الأمن بالإجماع تصميمه على ردع كوريا الشمالية عن إطلاق الصواريخ والقيام بالتجارب، من خلال اعتماد مجموعة جديدة من الجزاءات في 11 أيلول/سبتمبر (القرار 2375). وسيعقد مجلس الأمن اليوم اجتماعًا طارئًا من أجل التداول بتداعيات هذا الاستفزاز الكوري الشمالي الجديد.

ومواجهةً لهذا التهديد، تعرب فرنسا عن استعدادها إلى العمل، داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وداخل الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص، على تعزيز التدابير بغية إقناع نظام بيونغ يانغ بأنه لا مصلحة له بالتصعيد وبأن يعود إلى طاولة المفاوضات.

خريطة الموقع