المناخ ـ اتفاق باريس ـ اختتام عملية انضمام الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه (5 تشرين الأول/أكتوبر 2017)

تشيد فرنسا بتصديق الجمهورية التشيكية بتاريخ 5 تشرين الأول/اكتوبرعلى اتفاق باريس بشأن المناخ، خاتمة ً بالتالي عملية انضمام الاتحاد الأوروبي وجميع الدول الأعضاء فيه.

وبالتالي يبلغ عدد الدول المصدّقة على اتفاق باريس الذي أُعتمد بتاريخ 12 كانون الأول/ديسمبر 2015 في الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، 166 بلداً. ويهدف الاتفاق إلى احتواء احترار المناخ دون الدرجتين المئويتين وإلى بناء قدرات البلدان للتكيّف مع تغير المناخ وتوجيه التدفقات المالية نحو أنشطة اقتصادية خفيضة لانبعاثات غازات الدفيئة.

وتواصل فرنسا العمل لإنجاح كل من الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، التي ستعقد في شهر تشرين الثاني/نوفمبر برئاسة فيجي والدورة الرابعة والعشرين التي ستعقد برئاسة بولندا. وهي تدعو الاتحاد الأوروبي إلى المحافظة على نهج مثالي مع رفع مستوى طموحاتها.

وبمناسبة مرور سنتين على إبرام اتفاق باريس بتاريخ 12 كانون الأول/ديسمبر القادم، ستعقد فرنسا بالشراكة مع الأمم المتحدة والبنك الدولي، قمةً في باريس تهدف إلى تشجيع انخراط الجهات الفاعلة المالية من القطاعين العام والخاص. وستضم هذه القمة كافة الجهات الفاعلة الأساسية من عالَمي المال والمناخ بغية بناء كافة الأدوات والتحالفات والمبادرات الضرورية "لاخضرار" المالية ولتسريع عجلة تنفيذ مشروعات ميدانية ملموسة

خريطة الموقع