Quick access

  • Increase text size
  • Decrease text size
  • Add feed

ليبيا ـ هجوم على المؤتمر الوطني العام وعلى رئيسه (7 آذار/ مارس 2013)

تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية فيليب لاليو

تعرب فرنسا عن قلقها العميق إزاء الأحداث الأخيرة في طرابلس التي هددت انتظام عمل المؤتمر الوطني العام وشرعيته وسلامة رئيسه محمد المقريف الجسدية.

إنها تدعو جميع الليبيين إلى رص الصفوف ومواصلة بناء دولة القانون القائمة على احترام المؤسسات المنتخبة، وحرية الجميع، وكذلك القوانين والمبادئ الديموقراطية.

وتبقى فرنسا على ثقة بمواصلة عملية الانتقال السياسي التي بدأت في ليبيا وتشجع الحوار البناء والهادئ بين جميع الليبيين.



خريطة الموقع



الإشارات القانونية

جميع الحقوق محفوظة - وزارة الشؤون الخارجية - 2014