اليمن (2017.09.18)

سؤال - يطلب مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان منذ سنتين من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن اليمن. وتدعو أيضًا مئات المنظمات غير الحكومية إلى إجراء تحقيق دولي مستقل بشأن الانتهاكات الفادحة التي ترتكبها جميع الأطراف المتنازعة. ويرتفع عدد البلدان التي تؤيّد هذا المطلب، وحتى الصين أعربت عن تأييدها لإجراء هذا التحقيق الأسبوع الماضي في مجلس حقوق الإنسان في جنيف. فلماذا لم تنضمّ فرنسا بعد إلى هذه المبادرة؟

جواب - يساورنا قلق شديد إزاء خطورة الوضع في اليمن وندين جميع التعدّيات على القانون الدولي الإنساني.

وندعو إلى وقف الهجمات على جميع المدنيين أينما كانوا، فمن الضروري أن تضمن جميع الأطراف توصيل المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين على نحو آمن وفوري وبدون أي عراقيل بغية تمكين الجهات الفاعلة في الشؤون الإنسانية من توصيل السلع الإغاثية الأساسية. فلا سبيل لإنهاء الصراع سوى عن طريق الحل السياسي.

ونسعى في إطار مجلس حقوق الإنسان إلى اعتماد نصٍّ من شأنه أن يحظى بدعم واسع النطاق، وهذا شرط أساسي لتنفيذه على نحو فعلي.

روابط هامة

خريطة الموقع