Accès rapide :

سورية – الوضع الميداني (2017.03.16)

تُدين فرنسا الهجومين اللذين ارتكبا في دمشق في 15 آذار/مارس واللذين أوديا بحياة عشرات الأشخاص، وتعرب عن تضامنها مع المدنيين وهم الضحايا الرئيسون للأزمة السورية.

وتُدين فرنسا كذلك استمرار قصف القوات الموالية للنظام لإدلب حيث لقي 20 مدنياً مصرعهم في 15 آذار/مارس، وفي الغوطة الشرقية. ومن الضروري أن تعمل الجهات المساندة للنظام سريعًا لتوقف انتهاك الهدنة.

وكما ذكّر الوزير في 15 آذار/مارس في معهد العالم العربي، وحده الحل السياسي على أساس إعلان جنيف والقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن، كفيل بإنهاء أعمال العنف بصورة مستدامة ومحاربة الإرهاب محاربة فعالة. وتقدّم فرنسا دعمها التام لاستئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة والمرتقبة في 23 آذار/مارس.

خريطة الموقع