سورية (2017.07.06)

سؤال - تحدثتم بالأمس عن مبادرة فرنسية ألمانية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن الأسلحة الكيميائية في سورية. هل هذا مجرد بيان بسيط أو هل ستُعرض المبادرة على أعضاء المنظمة للتصويت عليها؟

جواب - قدمت كلٌّ من فرنسا وألمانيا في 5 تموز/يوليو بيانًا مشتركًا إبّان الاجتماع الاستثنائي للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

واجتمع المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحدث عن تقريري لجنة تقصّي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن الأوضاع في سورية. وخلُص أحد التقريرين إلى أن شخصين قُتلا بسبب انفجار بغاز الخردل في قرية أم الحوش في أيلول/سبتمبر 2016. أمّا التقرير الثاني فأكّد أن غاز السارين وهو غاز أعصاب يُستخدم في الحروب وتُحظّره اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية قد استُخدم بالفعل في هجوم بالأسلحة الكيميائية على خان شيخون في 4 نيسان/ أبريل.

ومواجهةً لهذا الانتهاك الواضح لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وجدت فرنسا وألمانيا أنه من الضروري التحرّك لدعم استنتاجات هذين التقريرين من دون انتظار موقف المجتمع الدولي.

وسيجتمع المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من جديد الأسبوع المقبل في دورة عادية.

خريطة الموقع