سورية - مقتطفات من الإحاطة الإعلامية (2017.06.15)

سؤال - تلقيتم البارحة وفدًا من الجمعية الطبية السورية الأمريكية. فهل بادرتم إلى تقديم المساعدة لهذا الفريق الذي يعمل في محافظة إدلب بصورة خاصة؟

جواب - تمثّل الصحة والمساعدة الطبية في حالات الطوارئ أولويةً من أولويات فرنسا في نشاطها إلى جانب المدنيين في سورية، حيث أن زهاء 13 مليون شخص يحتاجون إلى الرعاية الطبية.

وإننا نموّل منذ عام 2013 اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية وهو منظمة غير حكومية تدعم ما يزيد عن 120 مستشفى و200 مركز صحي. وتُعدّ الجمعية الطبية السورية الأمريكية محاورًا لفرنسا لا سيّما في إطار المدافعة عن حماية العاملين في مجال الصحة والبنى التحتية الصحية.

ونذكّر بأن الاعتداءات التي تستهدف المراكز الصحية والعاملين فيها عمدًا تتناقض والقانون الدولي، ولا سيّما القرار 2286 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي كانت فرنسا في طليعة الداعين إلى إصداره والذي يدعو إلى حماية المرافق الطبية والعاملين في المجال الطبي في النزاعات.

وتشدد فرنسا على الضرورة الملحة لوقف الأعمال القتالية على نحو فاعل ولضمان توصيل المساعدات الإنسانية بصورة أمنة وفورية وبدون أي عراقيل إلى جميع المحتاجين في سورية.

خريطة الموقع