سورية / الأمم المتحدة - استئناف المفاوضات السورية في جنيف (2017.05.16)

تشيد فرنسا باستئناف المفاوضات السورية التي تجري اليوم في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة والمبعوث الخاص للأمين العام السيد ستافان دي مستورا، وهي تعرب مجددًا عن دعمها التام له.

إن خارطة الطريق للمفاوضات باتت واضحة، علمًا بأن المجتمع الدولي قد وافق عليها على نحو جماعي من أجل تحقيق الانتقال السياسي الحقيقي. وهذا ما ينص عليه بيان جنيف والقرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

الحل السياسي هو الوحيد الكفيل بتحقيق السلام الدائم في سورية. ونحن نحث الطرفين على مواصلة الحوار بطريقة بناءة. ويجب على النظام السوري بوجه خاص أن يُثبت التزامه بالتفاوض بحسن نية.

ومن جهة أخرى، لا تزال فرنسا تعرب عن قلقها البالغ إزاء الانتهاكات المتكررة لوقف الأعمال القتالية والمرتكبة من جانب النظام، فضلاً عن العقبات التي لا تزال تحيل دون وصول المساعدات الإنسانية بصورة كاملة وغير مشروطة ودون عراقيل في البلاد.

نحن نناشد الدول الضامنة لوقف الأعمال القتالية وأولها روسيا وإيران لممارسة الضغط اللازم على النظام من أجل وضع حد لمعاناة السكان.

في نفس الموضوع

خريطة الموقع