سورية - تدمير جزء من المستشفى في درعا بالغارات الجوية (2017.02.13)

تدين فرنسا بشدة الغارات الجوية التي استهدفت درعا في 13 شباط/فبراير وأصابت مستشفى تدعمه منظمة "هانديكاب إنترناشونال".

ونذكّر بأن الاعتداءات التي تستهدف المراكز الصحية عمدا منافية للقانون الدولي، ولا سيّما القرار 2286 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي يدعو إلى حماية المرافق الطبية والعاملين في المجال الطبي في النزاعات. ولا يجوز أن تفلت هذه الأفعال، التي من شأنها أن تمثّل جرائم حرب، من العقاب.

وتدعو فرنسا جميع الأطراف إلى الامتثال لاتفاق وقف الأعمال القتالية والسماح بتوصيل المساعدة الإنسانية بصورة آمنة وكاملة وبدون عراقيل إلى جميع السكان المحتاجين.

ويتوخى من المفاوضات المقرّر استئنافها في جنيف في 23 شباط/فبراير، تحت إشراف الامم المتحدة، إحراز التقدم نحو عملية الانتقال السياسي الحقيقية، تماشيا مع بنود بيان جنيف والقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تمهيدا لإرساء السلام العادل والدائم في سورية.

خريطة الموقع