سورية (2017.07.03)

سؤال - لا يحدد القرار 2254 ولا بيان جنيف دور حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب بوضوح كونها غير مصنّفة لا من النظام ولا من المعرضة. فهل ترون أنه ينبغي توسيع نطاق المفاوضات بين الأطراف السورية على الفور، خاصةً قبل استعادة السيطرة على الرقّة وفي سياق المواجهات المحتملة بين الأتراك والأكراد؟

جواب - يحدد القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبيان جنيف بوضوح أن الجهات الفاعلة المشاركة في المفاوضات هي ممثلو المعارضة والنظام.

وذكّر السيد جان إيف لودريان في صحيفة لو موند بأن "الحل السياسي الذي يشرك جميع المكونات السورية" هو جزء من المبادئ التي تروّج لها فرنسا بغية استئناف النشاط السياسي والدبلوماسي في سورية.

ونكرر دعمنا التام للمصالحة التي يقودها السيد ستافان دي مستورا باسم الأمم المتحدة والتي ستتيح التوصّل إلى هذا الحلّ.

خريطة الموقع