Accès rapide :

سورية – تصريح وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد لوران فابيوس (باريس، 2016.02.03)

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتو تعليق المفاوضات السورية في جنيف بسبب الظروف الميدانية المأساوية في سورية التي تفرغ المفاوضات من مضمونها.

إننا ندين العدوان الوحشي الذي شنّه النظام السوري بدعم من روسيا لتطويق حلب ومئات آلاف السكان فيها وخنقهم. وأعرب عن دعم فرنسا التامّ لقرار المبعوث الخاص تعليق المفاوضات في هذا السياق، التي يبدو بوضوح عدم رغبة نظام بشّار الأسد ولا القوى الداعمة له الإسهام في نجاحها بحسن النية، مجهضين بذلك الجهود المبذولة لتحقيق السلام.

وتتوقع فرنسا من النظام وحلفائه احترام التزاماتهم الإنسانية والامتثال للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن، أي وقف القصف العشوائي، ورفع الحصار، وتمكين وصول جميع المساعدات الإنسانية للسكان السوريين.

وستوفّر اللقاءات الدولية المقبلة، ولا سيّما مؤتمر لندن الذي سأشارك فيه غدا، الفرصة لإجراء مشاورات معمّقة مع شركائنا بشأن المراحل القادمة الضرورية.


خريطة الموقع