فرنسا والسودان

العلاقات الثنائية

الزيارات

الزيارات إلى باريس

زيارة وزير الخارجية علي كرتي في شباط/فبراير 2013؛ والمدير العام لإدارة العلاقات الثنائية في وزارة الخارجية عبد المحمود عبد الحليم، بمناسبة المشاورات الثنائية الفرنسية السودانية في شباط/فبراير 2014؛ ووزير المعادن أحمد محمد صادق الكاروري، في إطار اللقاءات الاقتصادية الفرنسية السودانية التي أقامتها نقابة أرباب العمل الفرنسيين (ميديف أنترناسيونال) في أيار/مايو 2015.

الزيارات إلى السودان

زيارة الأمين العام المساعد لوزارة الشؤون الخارجية ريمي ريو، بمناسبة المشاورات الثنائية الفرنسية السودانية في آذار/مارس 2014.

العلاقات الاقتصادية

يحتل السودان المرتبة الثالثة في قائمة شركاء فرنسا التجاريين في منطقة أفريقيا الشرقية، بعد كينيا وإثيوبيا. ويتركز حضور المنشآت الفرنسية في قطاع الزراعة (الصمغ العربي)، والأدوية، والنفط، واللوجستية.
والعلاقات الاقتصادية الفرنسية السودانية محكومة بالجزاءات الأمريكية المفروضة على السودان.

التعاون الثقافي والعلمي والتقني

التعاون العلمي القائم بين البلدين هو تعاون عريق، يتطور بفعل عدة برامج تعاون بين معاهد البحوث والجامعات السودانية والفرنسية، ولا سيّما في مجال الزراعة، وإنشاء مركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية في الخرطوم في عام 1993، وإقامة القسم الفرنسي في الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية في عام 1969، أي المعهد الفرنسي السوداني للبحوث في علم الآثار.

وأقيم تعاون جامعي مهم، ففرنسا تتصدر بلدان استقبال الطلاب السودانيين. وهنالك عدة تدابير تسهم في هذا التطور، ومنها منح التنقل، وتوقيع إعلان نوايا في مجال التعاون الجامعي والعلمي في شباط/فبراير 2013، واستهلال عدة برامج تعاون بين الجامعات، وإحداث منح الإشراف المشترك، وانضمام جامعات سودانية إلى الوكالة الجامعية للفرنكوفونية.

وتستفيد فرنسا من الشبكة الثقافية والتعليمية النشطة في السودان، التي تضم بالأساس المعهد الفرنسي في الخرطوم، وشبكة الأليانس فرانسيز (في الأبيض وود مدني وبورتسودان)، والمراكز الفرنسية السودانية (في الدلنج ورفاعة ونيالا)، والمدرسة الفرنسية في الخرطوم، المتعاقدة مع وكالة التعليم الفرنسي في الخارج منذ عام 1990. ويستقطب تعليم اللغة الفرنسية، وهو إلزامي في الفرع الأدبي في المرحلة الثانوية، العديد من الطلاب.

وتمول فرنسا عدة مشاريع للمساعدة الإنسانية والإنمائية، ومنها تأمين الوضع الغذائي وحماية القاصرين في مناطق النزاع، ودعم منظمات المجتمع المدني، والدعم الذي تقدمه الوكالة الفرنسية للتنمية لقطاع الصمغ العربي، وغيرها.

انظر أيضاً:
الموقع الإلكتروني لسفارة فرنسا في السودان
موقع القسم الفرنسي في الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية
موقع فرع الخرطوم لمركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية


تم تحديث هذه الصفحة في 2016/01/05

خريطة الموقع