ليبيا (2017.06.30)

س - بالنسبة لباريس، يعتبر اللواء خليفة حفتر جزءًا من الحل. غير أن العديد من المصادر المستقلة تفيد بطبيعته الخارجة عن السيطرة وبطموحه للسيطرة على ليبيا. هل تعتقدون أنه بإمكانكم إخضاعه للسلطة المدنية في إطار حل سياسي؟

ج - تعمل فرنسا في المقام الأول على إعادة إطلاق العملية السياسية لتحقيق حل شامل يقوم على اتفاق الصخيرات.

تشيد فرنسا بالاجتماع الذي جرى بين رئيس الحكومة فايز السرّاج واللواء خليفة حفتر في 2 أيار/مايو، والذي كان بمثابة خطوة إيجابية أولى.

تدعم فرنسا دعما كاملا الممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة السيد غسان سلامة، والذي سيتولى مهامه قريبًا، في جهوده الرامية إلى تعزيز الحوار بين الأطراف الليبية، بما في ذلك بناء جيش ليبي موحّد خاضع للسلطة المدنية، وقادر على السيطرة على أراضيه ومكافحة الإرهاب والإتجار بجميع أنواعه.

خريطة الموقع