بيان سفراء كلّ من جمهورية الصين الشعبية وفرنسا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة (بريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية) والولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا

في ظلّ النزاع الأخير الذي دار في الهلال النفطي الليبي وطرابلس؛ وبعد الاطلاع على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن رقم 2213 و 2259 و 2278؛
وأخذا بعين الاعتبار أنّ مثل هذه الهجمات، بما فيها الهجمات ضد المنشآت النفطية، من شأنها أن تهدّد السلام والاستقرار والأمن في ليبيا؛

نودّ التأكيد على أنّ البنية التحتية للنفط وعمليات إنتاجه وتصديره وإيراداته هي ملك لجميع الشعب الليبي، وعليه يجب أن تظل تحت الإشراف الحصري للمؤسسة الوطنية للنفط. كما ندعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتجنّب اللجوء إلى الحلول العسكرية، وحل الخلافات من خلال العمليات السياسية.

خريطة الموقع