فرنسا وإيران

العلاقات السياسية

ظلّ الحوار السياسي مع إيران محدودًا بعد إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد المثيرة للجدل في حزيران/يونيو 2009، ثم استؤنفت اللقاءات الرفيعة المستوى، بناء على طلب السلطات الإيرانية الجديدة التي تسلمت الحكم بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في حزيران/يونيو 2013. وأجرى رئيس الجمهورية ووزير الشؤون الخارجية محادثات مع نظيريهما الإيرانيين حسن روحاني ومحمد جواد ظريف على التوالي، في 24 و25 أيلول/سبتمبر 2013. واستقبل السيد لوران فابيوس نظيره الإيراني في خلال مشاركته في الدورة السابعة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو، في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، ثم في 16 كانون الثاني/يناير 2015.

وإن اتفاق جنيف المرحلي، المؤرخ في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، والتفاهم السياسي الذي أبرم بعده في لوزان، في 2 نيسان/أبريل 2015، بشأن المقوّمات الأساسية للاتفاق الطويل الأجل، يمثلان خطوة أولى نحو إمكانية إعادة الثقة مع إيران.

ولم تنقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، لا سيّما عبر الدبلوماسية البرلمانية، حتى في الفترات التي كان فيها التوتر السياسي في أوجه. ومثّل حسن سير العمل في بعثاتنا الدبلوماسية، للحفاظ على الصلات المباشرة بين طهران وباريس، أولوية دائمة.

وفي كانون الثاني/يناير 2016، قام الرئيس حسن روحاني بزيارة إلى فرنسا دامت يومين وهي أوّل زيارة منذ عام 1998، وأتاحت هذه الزيارة توطيد العلاقات الاقتصادية واستئناف الحوار السياسي بين البلدين. وزار في وقت لاحق وزير الشؤون الخارجية الإيراني السيد محمد جواد ظريف فرنسا في 21 حزيران/يونيو 2016، ثم توجّه وزير الشؤون الخارجية الفرنسي إلى طهران في كانون الثاني/يناير 2017 ليتولى الرئاسة المشتركة للاجتماع الأول للجنة المشتركة الفرنسية الإيرانية.

الزيارات

الزيارات إلى إيران

  • آخر زيارة دولة: السيد فاليري جيسكار دستان (تشرين الأول/أكتوبر 1974)
  • آب/أغسطس 1998: وزير الشؤون الخارجية السيد هوبير فيدرين
  • شباط/فبراير 2000: سكرتير الدولة المكلف بشؤون الصناعة السيد كريستيان بيريه
  • تشرين الثاني/نوفمبر 2001: الوزير المنتدب المكلّف بشؤون التعاون والفرنكوفونية السيد شارل جوسلان
  • نيسان/أبريل 2003: وزير الشؤون الخارجية السيد دومينيك دو فيلبين
  • أيار/مايو 2003: الوزير المنتدب المكلّف بشؤون التجارة الخارجية السيد فرانسوا لوس
  • تشرين الأول/أكتوبر 2003: وزير الشؤون الخارجية السيد دومينيك دو فيلبين يرافقه نظيراه الألماني جوزيف فيشر والبريطاني جاك ستراو
  • كانون الثاني/يناير 2004: وزير الثقافة السيد جان جاك أياغون
  • حزيران/يونيو 2004: سكرتير الدولة المكلّف بشؤون النقل والبحار السيد فرانسوا غولار
  • أيار/مايو 2005: الوزير المنتدب المكلّف بشؤون التعاون والتنمية والفرنكوفونية السيد كزافيي داركوس
  • أيلول/سبتمبر 2015: وزير الزراعة السيد ستيفان لوفول وسكرتير الدولة المكلّف بشؤون التجارة الخارجية السيد ماتياس فيكل
  • نيسان/أبريل 2016: سكرتير الدولة المكلّف بشؤون النقل السيد ألان فيداليس
  • أيلول/سبتمبر 2016: رئيس الجمعية الوطنية السيد كلود بارتولون ووزيرة البيئة والتنمية المستدامة والطاقة السيدة سيغولين روايال.
  • كانون الثاني/يناير 2017: وزير الشؤون الخارجية السيد جان مارك إيرولت
  • آذار/مارس 2017: وزير الاقتصاد والمالية السيد ميشال سابان

الزيارات إلى فرنسا

  • آخر زيارة دولة: السيد محمد رضا بهلوي (حزيران/يونيو 1974)
  • تموز/يوليو 1998: وزير الصناعة السيد غلامرضا شافعي
  • شباط/فبراير 1999: وزير الشؤون الخارجية السيد كمال خرازي
  • تشرين الأول/أكتوبر 1999: رئيس الجمهورية السيد محمد خاتمي
  • تشرين الثاني/نوفمبر 2000: وزير التربية السيد حسين مظفر
  • أيار/مايو 2003: وزير الشؤون الخارجية السيد كمال خرازي
  • تشرين الأول/أكتوبر 2003: وزير البريد والبرق والهاتف السيد أحمد معتمدي
  • كانون الثاني/يناير 2004: أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي السيد حسن روحاني
  • كانون الثاني/يناير 2004: وزير التجارة السيد محمد شريعتمداري
  • نيسان/أبريل 2004: وزير الشؤون الخارجية السيد كمال خرازي
  • كانون الأول/ديسمبر 2004: نائب رئيس الجمهورية السيد حسين مرعشي
  • شباط/فبراير 2005: أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي السيد حسن روحاني
  • نيسان/أبريل 2005: رئيس الجمهورية السيد محمد خاتمي
  • حزيران/يونيو 2009: وزير الشؤون الخارجية السيد منوجهر متكي
  • تشرين الثاني/نوفمبر 2012: وزير التربية الوطنية السيد حميد رضا حاجي بابايى (في إطار اليونسكو)
  • تشرين الثاني/نوفمبر 2013: وزير الشؤون الخارجية السيد محمد جواد ظريف ووزير العلوم والبحوث والتعليم العالي السيد رضا فرجي دانا (في إطار اليونسكو)
  • أيار/مايو 2014: وزير الزراعة السيد محمود حجتي
  • حزيران/يونيو 2014: نائبة رئيس الجمهورية المكلّفة بشؤون المرأة والأسرة السيدة شهيندخت مولاوردي
  • كانون الثاني/يناير 2015: وزير الشؤون الخارجية السيد جواد ظريف
  • آذار/مارس 2015: نائبة رئيس الجمهورية المكلّفة بشؤون البيئة السيدة معصومة ابتكار
  • حزيران/يونيو 2015: وزير النقل والتنظيم المدني السيد عباس أحمد أخوندي
  • كانون الثاني/يناير 2016: رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد حسن روحاني
  • حزيران/يونيو 2016: وزير الشؤون الخارجية السيد جواد ظريف
  • تشرين الأول/أكتوبر 2016: وزير الصناعة السيد محمد رضا نعمت زاده

العلاقات الاقتصادية

تفسّر الجزاءات التي اتُخذت ضد إيران التراجع الشديد في المبادلات التجارية بين البلدين في السنوات الماضية، فقد هبط حجم وارداتنا من إيران هبوطًا حادًا للغاية بين عامي 2011 و2014 (44 مليون يورو في عام 2014 مقابل 1,77 مليار يورو في عام 2011). ويُعزى هذا التغيير على وجه الخصوص إلى وقف استيراد النفط الإيراني، بعد اعتماد الاتحاد الأوروبي قرار فرض الحظر على إيران في هذا المجال، في كانون الثاني/يناير 2012. كما تراجعت صادراتنا إلى إيران تراجعًا شديدًا، وبلغت قيمتها 293 مليون يورو في عام 2014 (في حين وصلت إلى 1،66 مليار يورو في عام 2011).

ومنذ دخول اتفاق فيينا بشأن الملف النووي الإيراني حيز النفاذ وبعد رفع الجزاءات المتعلّقة بالملف النووي، أخذت العلاقات التجارية بين البلدين تتحسن على نحو ملحوظ وخاصةً بفضل استيراد النفط الخام من إيران. وارتفعت الواردات الفرنسية بنسبة 2000 في المئة في عام 2016 لتصل إلى 1،4 مليار يورو، ويمثل استئناف استيراد النفط الخام من إيران لوحده 94،5 في المئة في إجمالي قيمة الواردات الفرنسية. وكذلك زادت الصادرات الفرنسية إلى إيران ولكن بدرجة أقل وبلغت 722 مليون يورو في عام 2016، بيد أنها وصلت في عام 2007 إلى 2،5 مليار يورو. وواجهنا في عام 2016 عجزًا في الميزان التجاري بقيمة 700 مليون يورو.

التعاون التعليمي والثقافي والعلمي والجامعي والتقني

تغيّر التوجه فيما يخص أنشطة التعاون بين البلدين في أثناء فترة التوتر المرتبطة بملف إيران النووي، أما الآن فيجري العمل على تعزيز تعاوننا الثنائي في المجالات الثقافية والتعليمية والعلمية والتقنية.

وتشمل منظومة التعاون الفرنسية في إيران قسم التعاون والنشاط الثقافي، ومركز اللغة الفرنسية، والمعهد الفرنسي للبحوث في إيران، والمدرسة الفرنسية في طهران التي أبرمت اتفاقية مع وكالة التعليم الفرنسي في الخارج.

وتتمثل أولوياتنا فيما يخص سياسة التعاون مع إيران في التعاون الجامعي ودعم المجتمع المدني الإيراني، والتعاون العلمي الذي يتميّز ببرنامج البحوث المشتركة بين فرنسا وإيران "جنديسابور". ويرمي نشاطنا على وجه الخصوص إلى تشجيع استقبال الطلاب الإيرانيين في فرنسا، وتيسير العلاقات الطويلة الأجل بين الجامعات ومراكز البحوث الفرنسية والإيرانية، مع مراعاة قواعد اليقظة فيما يخص عدم انتشار الأسلحة.

تم تحديث هذه الصفحة في 2017/04/25

روابط هامة

خريطة الموقع