البيان المشترك لفرنسا وألمانيا بشأن العراق (2017.07.11)

يُعدّ تحرير الموصل بارقة أمل لفرنسا وألمانيا في عراق موحّد وديمقراطي وآمن، فهزيمة تنظيم داعش في الموصل هي فرصة فريدة لإعادة إعمار البلاد والعمل على إرساء المصالحة الوطنية.

ونحيي، في أيام التحرير هذه، جهود السلطات العراقية والمحاربين العراقيين والشعب العراقي، ونهنئ الأمم المتحدة على استجابتها السريعة للأوضاع الإنسانية البالغة الخطورة. بيد أننا نشعر بالأسى تجاه الضحايا الذين قاسوا فظاعة تنظيم داعش.

أمّا العراق فبانتظاره تحديات هائلة ويتعيّن على المجتمع الدولي أن يواصل مساعيه من أجل تقديم يد العون له. ولن تتوانى فرنسا وألمانيا في بذل جهودهما من أجل مساعدة الحكومة العراقية على الاستجابة لحالات الطوارئ من خلال القيام بعمليات نزع الألغام والمساهمة في إصلاح المرافق الأساسية بغية تعزيز العودة الطوعية والدائمة للنازحين العراقيين في أفضل الظروف الأمنية الممكنة.

وسيستدعي الانتصار على تنظيم داعش حشد جهود السلطات العراقية كاملةً مع مساعدة حلفائها من أجل المضي قدمًا في إرساء الاستقرار وإعادة إعمار البلاد وتحقيق المصالحة وإقامة حوكمة شاملة بما يتوافق مع الدستور الاتحادي. فلن يدوم النصر سوى بضمان تحقيق هذه الشروط.

خريطة الموقع