الجزائر

مقدمة

الجزائر هي من أكبر الدول في أفريقيا، ومن أكثر القوى تأثيرا في القارة الأفريقية، إذ عمدت إلى تطوير دبلوماسية نشطة على المستوى المتعدد الأطراف منذ عام 1962، ولا سيّما من خلال الدور الرئيس الذي اضطلعت به في حركة بلدان عدم الانحياز. وبعد الانفتاح السياسي في البلاد والانتخابات التي تلته في عام 1991، والتي تمخضّت عن فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ، غرقت الجزائر في حقبة من العنف (1992-1998) أسفرت عن مقتل زهاء 000 150 شخص بحسب بعض التقديرات. واستهل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في نهاية هذا "العقد الأسود"، وحالما تسلم مقاليد الحكم في عام 1999،عملية المصالحة الوطنية. وبدأ العنف يتراجع تدريجيا في البلاد مما مكّن الجزائر من العودة إلى الساحة الدولية في بداية القرن الحادي والعشرين، ولا سيّما بعد التوقيع على اتفاقي الجزائر في عام 2006، اللذين وضعا حدا لتمرد الطوارق في شمال مالي. ويتولى وزير الشؤون الخارجية السيد رمطان لعمامرة قيادة الدبلوماسية الجزائرية في الوقت الراهن، التي كان من أبرز إنجازاتها عملية الوساطة التي أسفرت عن إبرام اتفاق سلام جديد في حزيران/يونيو 2015 في شمال مالي.

ولا تزال تَمثُل أمام الجزائر تحديات مهمة على المستويين الداخلي والخارجي. وتَعتبر السلطات الجزائرية الخطر الأمني في عموم منطقة الصحراء والساحل والأزمة الليبية من أهم هذه التحديات. وتدعم الجزائر عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في ليبيا.
ومن جهة أخرى، تتعرض ميزانية الجزائر العامّة ونموذجها الاقتصادي برمته إلى ضغوط شديدة منذ عام 2014، بفعل انخفاض أسعار النفط ( يمثّل النفط 94 في المائة من مدخول الجزائر). وبناء عليه من المتوقع تسجيل عجز بنسبة 6,7 في المائة إلى الناتج المحلي الإجمالي في ميزانية عام 2017، وأن يبلغ سعر برميل النفط 50 دولارا. وتترافق هذه الظرفية الاقتصادية مع الهبوط في تصدير الوقود بسبب الارتفاع الحاد في الاستهلاك المحلي والنقص في الاستثمارات.

ودخلت العلاقات بين فرنسا والجزائر منذ عام 2012 في طور تحسن تاريخي. وقد تلا إعلان الجزائر حول الصداقة والتعاون بين فرنسا والجزائر، الذي وقعه رئيسا الدولتين إبّان زيارة الرئيس فرانسوا هولاند إلى الجزائر في كانون الأول/ديسمبر 2012، إنشاء لجنة حكومية مشتركة رفيعة المستوى، عقدت ثلاثة اجتماعات (في عام 2013 و 2014 و 2016)، ولجنة اقتصادية مشتركة فرنسية جزائرية، عقدت ثلاثة اجتماعات أيضا (في عام 2013 و 2014 و 2015)، من أجل تعزيز تعاوننا مع الجزائر في جميع المجالات.

الموقع الإلكتروني لسفارة فرنسا في الجزائر

خريطة الموقع